مجلة لكُم تعقد ندوة في جامعة النجاح الوطنية بعنوان “اختار تخصصك الصح لتلاقي الشغل الصح”

مجلة لكم تعقد ندوة بعنوان "اختار تخصصك الصح لتلاقي الشغل الصح" في جامعة النجاح الوطنية

عقدت مجلة الشرق الأوسط للأعمال بإدارة مجلة لكُم للرواد الشباب ندوة بعنوان “اختار تخصصك الصح لتلاقي الشغل الصح” بالشراكة الاستراتيجية مع جامعة النجاح الوطنية وبرعاية بنك الاستثمار الفلسطيني وشركة تاب، في الحرم الجامعي الجديد. حيث قامت مجلة لكُم للرواد الشباب متمثلة بلور المصري ويارا المصري بإدارة اللقاء الذي حضره طلبة جدد من الجامعة، وهدفت هذه الندوة لإرشاد الطلبة الجدد باختيار التخصص المناسب بما يتناسب مع سوق العمل الفلسطيني.

وقد افتتحت الندوة الشريك المؤسس لمجلة لكُم لور المصري والقت كلمة تحفيزية عن التجربة والخطأ للطلاب وتحدثت عن مجلة لكٌم للرواد الشباب التي تنشر محتوى مختص بعالم الاعمال للرياديين والموظفين وطلبة الجامعات والتي ايضاً تحتوي على قناة بودكاست تستضيف من خلاله خبراء في عالم الاعمال، وقامت بإدارة الجلسة يارا المصري بعد الترحيب بالجمهور والمحدثين أصحاب الخبرة توجيه اسأله لهم بما بخص اختيار التخصص المناسب.

تحدث في اللقاء أ. جعفر الشنار، وهو مؤسس شريك لشركة “تاب” الناشئة حول أهمية اختيار التخصص الجامعي وتأثيره على المستقبل المهني للطالب بعد تخرجه، وأكد الشنار على أهمية التميز الأكاديمي للطلبة خلال فترة دراستهم الجامعية بحيث يعكس معدل الطالب تميزه ضمن تخصصه، إلا أن التميز الأكاديمي ليس فقط المعيار التي يمكن للطالب من خلاله الحصول على عمل بعد تخرجه، وإنما وجود مجموعة من الأمور التي يجب على الطالب الجامعي التركيز عليها وتشمل النشاطات والفرص التي تكون متاحة في الجامعة، والتشبيك خلال فترة الدراسة سواء مع جمعيات طلابية وشركات ومؤسسات من خلال التطوع والعمل والتدريب، وبناء البروفايلات القوية التي تعرض مهارة الخريج بطريقة جذابة بحيث يكون متميزاً عن بقية الخريجين، والمهارات العملية التي يجب على الطالب اكتسابها مثل اللغة الإنجليزية والشهادات المتخصصة حسب مجال دراسة الطالب، إضافة الى تنمية المهارات الشخصية واستغلال وقت الطالب بشكل مثمر بحيث تزيد فرصه في سوق العمل بعد تخرجه.

ومن ثم تحدث أ. حسن قاسم حول أهمية اختيار التخصص؛ لأنه مرتبط بعدد ساعات العمل التي سيقضي بها الخريج وقته في عمله بعد انتهاء دراسته، مع أهمية التركيز على القيمة التي سيمنحها التخصص للطالب عند دراسته لتخصص معين ومنها قيمة الإحساس بالنجاح وتحقيق الذات. كما أكد على أهمية التنوع في النشاطات التي يقوم بها الطالب خلال دراسته الجامعية، بحيث تكون الجامعة هي محطة للاستكشاف وليس فقط دراسة التخصص.

من جهتها أكدت د. سائدة عفونة، مساعد الرئيس لشؤون الرقمنة والتعليم الإلكتروني أهمية هذا اللقاء في توجيه الطلبة نحو اختيار التخصص الأفضل لما لهذا القرار من أثر كبير على مستقبلهم وعملهم بعد التخرج.

وتحدث د. معن شتيوي، مساعد النائب الأكاديمي، حول اهتمام الجامعة بطرح تخصصات تواكب العصر، إضافة إلى تحديث التخصصات من أجل مواكبة التطورات التكنولوجية وتطورات العصر. وقد ركز د. شتيوي على ضرورة تطوير المهارات الشخصية للطالب خلال دراسته وعدم الاقتصار على التحصيل الأكاديمي، لأن جامعة النجاح تقوم بتوفير العديد من الأنشطة والفرص للطلبة لتطوير مهاراتهم.

وتحدث أ. رافع دراغمة، مدير مكتبة الحرم الجديد في جامعة النجاح حول الاعتبارات المختلفة التي يمكن للطالب اخذها بعين الاعتبار عند اختيار تخصصه المناسب في الجامعة، مثل: البحث عن طبيعة عمل التخصصات واستشارة الأهل، والبحث عن أفق العمل للتخصصات الجديد وغيرها من الأمور التي تسهل على الطالب اختيار تخصصه حسب طموحه وصفاته.

وقد تم فتح باب النقاش والاسئلة مع الحضور حول قضايا الذكاء الاصطناعي وكيفية استخدامه كأداة في العمل، إضافة إلى الفرص المتزايدة في العمل عن بعد والمهارات اللازمة لذلك، بحيث يتم تزويد الطالب بمجموعة من المهارات التي تمكنهم من العمل عن بعد مع شركات دولية خارج فلسطين.

spot_img

اشترك معنا ليصلك كل جديد

اشترك معنا ليصلك كل جديد

Related articles

مينابيست: مقابلة حصرية مع المؤسس عن التأثير في ثقافة الرياضة العربية

في عالم الرياضة، تتبارى العلامات التجارية لتسليط الضوء على...

ما هي المهارة الأساسية التي يجب أن تتقنها لتحقيق النجاح المهني؟

ما هي المهارة الأساسية التي يجب أن تتقنها لتحقيق...

ما هو الفرق بين المستثمر الملاك والمستثمر المغامر؟

هنالك ارتباكًا كبيرًا بين المستثمر الملاك والمستثمر المغامر، حيث...
spot_imgspot_img

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here