ما هي العواقب النفسية لريادة الأعمال؟

ما هي العواقب النفسية لريادة الأعمال؟

ما هي العواقب النفسية لريادة الأعمال؟

لدى رواد الأعمال الناجحون مكانة في قلوب جيلنا الجديد كمكانة الابطال بقصص الخيال، فنحن الجيل الجديد نحلم ان نصل لمكانة النجاح الذي وصل اليها أمثال مارك زوكربيرج وإيلون موسك ونحتفل بالنمو السريع المذهل الذي حققته شركاتهم، لكن العديد من رواد الأعمال قبل أن يحققوا نجاحًا كبيرًا كافحوا وواجهوا لحظات كثيرة من القلق واليأس المنهك.

 

حتى وقت قريب، كان الاعتراف بمشاعر الاكتئاب واليأس والقلق بسبب ضغط مسؤوليات العمل غير محبب. وبدلاً من إظهار الضعف، مارس قادة الأعمال ما يسميه الأطباء النفسيون الاجتماعيون “بإدارة الانطباع” – والمعروف أيضاً باسم التصنع حتى الوصول – Fake it until you make it “. يشرح توبي توماس، الرئيس التنفيذي لشركة EnSite Solutions ان هذه الظاهرة بتشبيهه المفضل: رجل يمتطي أسدًا، “ينظر إليه الناس ويفكرون، هذا الرجل يمتلك كل ما يملكه حقًا! إنه شجاع!” يقول توماس. “والرجل الذي يركب الأسد يفكر: كيف تمكنت من ركوب الأسد، وكيف أحافظ على عدم أكلي من قبله؟”. فالعبرة من تشبيه الطبيب هي ليش كل ما نراه لامع من الخارج هو كذلك من الداخل فالنجاح يتزامن معه التعب النفسي والجسدي.

في الآونة الأخيرة، بدأ المزيد من رواد الأعمال يتحدثون علنًا عن صراعاتهم الداخلية في محاولة لمكافحة وصمة العار المرتبطة بالاكتئاب والقلق والتي تجعل من الصعب على المصابين طلب المساعدة. في منشور شخصي بعنوان “عندما يبدو الموت كخيار جيد”، كتب بن هوه، الرئيس التنفيذي لمواقع الفكاهة لشبكة Cheezburger، عن أفكاره الانتحارية بعد فشل مشروعه في عام 2001.

 ايضاً، شون بيرسيفال، نائب رئيس MySpace السابق وشريكه – مؤسس شركة Wittlebee الناشئة لملابس الأطفال، كتب مقالًا بعنوان “عندما لا يكون الأمر جيدًا، اطلب المساعدة” على موقعه على الإنترنت. وكتب: “لقد كنت على حافة الهاوية وعدت عدة مرات في العام الماضي بسبب عملي والاكتئاب الخاص بي”.

غالبًا ما يتنقل رواد الأعمال بين العديد من الأدوار ويواجهون نكسات لا حصر لها، مثل فقدان العملاء، النزاعات مع الشركاء، زيادة المنافسة، ومشاكل التوظيف، كل ذلك بينما يكافحون من أجل سداد الرواتب. ومما يزيد الأمور تعقيدا أن رواد الأعمال الجدد غالبا ما يعانون من مشاكل صحية بسبب إهمال صحتهم. يأكلون كثيرًا أو قليلًا جدًا ولا يحصلون على قسط كاف من النوم، وبسبب الانشغال وديق الوقت يفشلون في ممارسة الرياضة.

نفس التصرفات العاطفية التي تدفع المؤسسين بلا مبالاة نحو النجاح يمكنها أن تستهلكهم وتؤثر عليهم سلباً في بعض الأحيان. أصحاب الأعمال “عرضة للجانب المظلم من الهوس”، كما يقترح باحثون من جامعة سوينبورن للتكنولوجيا في ملبورن، أستراليا.  حيث اجريت مقابلات مع مؤسسين لإجراء دراسة حول شغف ريادة الأعمال. ووجد الباحثون أن العديد من الأشخاص أظهروا علامات الهوس السريري وهي فترات من المزاج الجنوني (الهوس) مع زيادة مفاجئة في الطاقة والأرق لعدة أيام، بما في ذلك مشاعر قوية من الضيق والقلق، والتي لديها القدرة على أن تؤدي إلى ضعف الأداء في العمل.

ما الحل؟

على الرغم من أن إطلاق شركتك الخاصة سيتطلب تعب ومرور برحلة صعبة ومليئة بالصعود والهبوط، إلا أن هناك أشياء يمكن لرواد الأعمال القيام بها للمساعدة في الحفاظ على حياتهم من الخروج عن نطاق السيطرة،حسبما يقول الخبراء. والأهم من ذلك، خصص وقتًا لأحبائك، عندما يتعلق الأمر بمحاربة الاكتئاب، يمكن أن تكون العلاقات مع الأصدقاء والعائلة خير علاج.

اطلب المساعدة:

لا تخف من طلب المساعدة، قم بزيارة أخصائي نفسي إذا كنت تعاني من أعراض القلق الشديد أو اضطراب ما بعد الصدمة أو الاكتئاب.

الحد من الصرف المالي البالغ فيه:

 ضع حدًا للمبلغ الذي ترغب في استثماره من أموالك. ولا تدع الأصدقاء والعائلة يتدخلون بشؤونك المالية والعملية، فالعواقب يمكن أن تهز ليس فقط حسابك المصرفي ولكن أيضًا مستويات التوتر لديك.

 

حافظ على صحتك الجسدية

عليك بممارسة الرياضة التي تحد من مستوى التوتر والضغط النفسي الذي تشعر به اثناء عملك، وعليك ايضاً باتباع نظام غذائي صحي والحصول على ساعات نوم كافية بما يعادل ال ٦ ساعات على الأقل.

أسس حياة شخصية وهوية بعيداً عن عملك

قم ببناء حياة شخصية بعيداً عن الحياة العملية فالقيمة الذاتية لا تأتي فقط من النجاحات بالعمل بل ايضاً هي تتبلور من النجاحات بعلاقاتك الاجتماعية مع الاخرين، فمن المهم جداً ان يكون لديك شريك حياة واسرة وأصدقاء وعلاقات مع افراد عائلتك الممتدة. لذلك، لإبقاء صحتك النفسية باستقرار دائم عليك بإمضاء ساعات مع من تحب من اصدقائك وعائلتك لتتمكن من الفصل بين العمل والحياة الشخصية، وليعرف عقلك الباطن ان تعب العمل يعوضه لحظات السعادة مع العائلة والأصدقاء وان الحياة لا تنتهي عند الصعوبات التي تواجهها يومياً كرائد اعمال.

اعترف بأهمية مشاعرك

أخيرًا، كن منفتحًا اتجاه مشاعرك وأطلق لها العنان، كف عن اخفاء عواطفك فالضغط يولد الانفجار. حتى اثناء العمل بالمكتب، عليك ان تعبر لشريكك بالعمل او الأشخاص الذين تعمل معهم عن قرب بمشاعر الإحباط التي تشعر بها بسبب صعوبة ما بالعمل او بسبب أخطاء ارتكبوها، فان الاعتراف بالمشاعر ثم التعبير عنها يؤديان لنقاش المشكلة ثم إيجاد الحل لها.

spot_img

اشترك معنا ليصلك كل جديد

اشترك معنا ليصلك كل جديد

Related articles

spot_imgspot_img

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

×