Post Views: 209
شركة تونسية تحول بلاستيك البحر إلى أزياء صديقة للبيئة

شركة تونسية تحول بلاستيك البحر إلى أزياء صديقة للبيئة

نعرض لكم في هذا المقال قصة رجلان في دولة تونس يتعاونان لجمع النفايات البلاستيكية ليس لجني المال بل للحفاظ على البيئة. الامر الذي لا يعرفانه ان هذه النفايات ستصبح جزءًا من الألياف البلاستيكية الاصطناعية التي ستستخدم في صناعة قماش الدنيم (الجينز) الأزرق لتصنيع فستان لعلامة الأزياء “أوتا” الصديقة للبيئة.

الرجلان هم من بين حوالي 15 جامعيه قمامة غير رسميين او ما يسمو ب “الباربيشة”، يشاركون في برنامج قرقنة الخالي من البلاستيك، المدعوم من الاتحاد الأوروبي.

ويهدف هذا إلى استعادة 7000 طن من النفايات البلاستيكية كل عام والتي ينتهي بها المطاف بتناثرها على الشواطئ في جزر قرقنة، على بعد 20 كيلومترًا من مدينة صفاقس الساحلية.

وينسق المشروع جان بول بيليسيه من المركز الدولي للدراسات الزراعية المتوسطية المتقدمة (CIHEAM).

يقول بيليسيه إن الجزر كانت نقطة مرور للطيور المهاجرة، وأن مياهها كانت وفيرة في الأعشاب البحرية بوسيدونيا أوشينيكا، أو عشب نبتون. “لكن هناك شيئًا واحدًا لا تراه أبدًا في الصور وهو البلاستيك”. تحمل التيارات البحرية النفايات من أوروبا إلى خليج قابس، وهناك يتم غسلها لتجمعها البربيشة او جامعيه القمامة الغير رسميين.

يأخذ البربيشة حصادهم اليومي من القمامة البلاستيكية إلى آلة فارزة تمرر القمامة إلى شركة تجميع. ثم يتم نقلها في كسارة ليتم تجميعها وتحويلها الى رزم. تم تأسيس شراكة مع مبادرة Seaqual، وهي اتحاد دولي يشتري البلاستيك البحري بأسعار معينة ومحددة.

فرص جديدة

تعمل عمليات تنظيف المحيطات في جميع أنحاء العالم لإضفاء قيمة على النفايات التي تستردها حسب وذلك حسب موقع المبادرة الالكتروني. عمر كشارم هو رئيس شركة قرقنة بلاست، التي تقوم بضغط البلاستيك وسحقه، يقول إن العمل مع سيكوال أوجد فرصًا جديدة لأن البلاستيك البحري “ليس له قيمة كبيرة ولا يجلب أي أموال”.

يتم تحويل الحبيبات البلاستيكية التي يتم استعادتها بعد طحن النفايات إلى ألياف نايلون “Seaqual Yarn” في البرتغال، في واحد من أربعة مصانع فقط في العالم مجهزة بهذه التقنية.

حيث ان “سيكوال يارن” او ألياف النايلون تتكون من حوالي 10 في المائة من البلاستيك البحري المعاد تدويره ، بصرف النظر عن الجانب البرتغالي من العملية، فإن الباقي بالتأكيد “صنع في تونس”.

والجدير بالذكر ان هنالك آلة ضخمة في مصنع سيتكس الحديث للغاية وهي انجاز عظيم لأنها تحول خيوط Seaqual إلى الدنيم، في مدينة قصر هلال الساحلية، جنوب شرق المنستير. ايضاً، شركة سيتكس وهي شركة متخصصة في الدنيم او اقمشة الجينز قامت بتزويد العلامات التجارية مثل Hugo Boss وZara وDiesel.

ومن احد الإنجازات المفتخر بها هي دخول أنيس مونتاسر، مؤسس ماركة الملابس والأزياء التونسية Outa، في شراكة معها. ويقول ستيكس: “لقد عملنا معًا لتحديد قوة الخيط المناسبة وصبغة النيلي المناسبة” ، مضيفًا أن تعاونهما سيستمر في توسيع نطاق ألوان Outa ليشمل الأصباغ الطبيعية.

ارتفاع التكاليف

تتم العملية بأكملها في تونس، من تصنيع اقمشة الدنيم الذي يتم تحويلها لقصر الهلال إلى الخياطات التونسيات اللائي يعملن على الخياطة، وذلك بالنسبة إلى أوتا. ومع ذلك، فإن تكاليف الإنتاج أعلى بنسبة 20 في المائة مقارنة بأقمشة الدنيم الذي لا تحتوي على مواد البلاستيك البحري. على الرغم من ذلك، يعتقد مونتاسر أنه قادر على “الجمع بين رواد الأعمال الآخرين وإلهام المصممين لإنتاج مجموعات صديقة للبيئة”.

ودعا المصمم الفرنسي الشهير مود بينيتو ، سابقًا لشركة Hedi Slimane ، إلى تصميم أول مجموعة أزياء في Outa. يقول مونتاسر: “اخترنا مجموعة عالية القيمة لأن تكلفة الإنتاج أعلى من تكلفة الخيط العادي لإنتاج قماش الدنيم”. وظهرت إبداعات أوتا على المدرج لأول مرة خلال أسبوع الموضة في تونس في يونيو. حيث رأى Beneteau أول مجموعة Outa على أنها “تحدٍ، وبُعد إنساني في هذا المشروع الرائع الذي يتماشى مع فكرة إنقاذ الكوكب”.

المصدر