Spread the love
Post Views: 1,287
marvin-meyer-SYTO3xs06fU-unsplash

كيف توظف التكنولوجيا في نجاح مشروعك في ٤ خطوات

 

تحتل التكنولوجيا نسبة كبيرة من المشاريع الجديدة والشركات الناشئة، والسبب في ذلك هو انتشارها الكبير ووجودها الأساسي في عصرنا هذا. ولكن استخدام التكنولوجيا لا يقتصر على استخدام المستهلك فقط، بل ايضا يمكن توظيفها في بدء وفي نجاح المشاريع و الشركات الريادية.

أولاً: اختيار الجهاز الصحيح لإنجاز المهام

 

لا شك أن توفر جهاز حاسوب محمول (لابتوب) هو ضرورة قصوى لصاحب المشروع أو العمل لأن من صفات الرياديين مواكبة التطور التكنولوجي وتوظيفه في خدمة مشاريعهم وأفكارهم.  

هناك مقاييس مختلفة لاختيار الجهاز المناسب الذي يتوافق مع طبيعة عملك، فكل جهاز يتناسب مع مهمة معينة و يكون في جانب معين افضل من غيره، ويجب على صاحب العمل أن يحدد أولا ما هي المهام التي يريد أن يساعده الجهاز فيها.

 فمثلا، الأجهزة التي تستخدم لمشروع تكنولوجي مثل برمجة تطبيقات أو في مجال التصميمات تختلف عن الأجهزة المستخدمة لمشروع ملابس او اكسسوارات، وعلى ضوء هذا، من المهم جدا شراء جهاز يتناسب مع مجال استخدامه بالتوافق مع طبيعة العمل المراد القيام به، لا اكثر ولا اقل، مما يؤدي الى انجاز المهمات بطريقة فعالة وتوفير مادي كبير.

ثانياً: توظيف التكنولوجيا في مرحلة البدء لجمع البيانات و دراسة السوق

 

من الأمور الضرورية لبدء المشاريع الناجحة هو البحث عن مجال المشروع المراد بدئه، وذلك يضم شتى أنواع البحوثات مثل البحث عن سوق الاستهلاك والجمهور المراد استهدافه والبيانات وايضاً استطلاعات الرأي، حيث أن الانطلاق المخطط له يزيد بشكل كبير نسبة نجاح المشروع، ومن الطرق الفعالة للقيام بهذه الخطوة هو استخدام البيانات والدراسات التي يمكن أن تعطي رائد الأعمال فكرة عن مدى إمكانية نجاح مشروعه، وهذه البيانات والدراسات موجودة بشكل كبير على شبكة الانترنت.

ثالثاً: ترتيب الأفكار والمهام اليومية للرياديين

 

الرياديون بطبعهم تأتيهم الأفكار تلو الأخرى، لذلك من الضروري استخدام برامج ترتيب الأفكار والمهام وتنظيم الوقت والأولويات، حيث تساعد هذه البرامج على ترتيب الخواطر والأفكار بطريقة يسهل الوصول إليها حسب الحاجة، ومن المهم ايضا تسجيل المهام اليومية والأهداف المراد تحقيقها على الهاتف الذكي أو على دفتر المذكرات.

يمكن ايضاً استخدام برامج الإدارة لتنظيم المهام مع فريق العمل، ومنها:

https://trello.com/ 

https://www.ntaskmanager.com/ 

https://www.proprofs.com/project/ 

رابعاً: التكنولوجيا والتسويق

استفادت الكثير من المجالات الحياتية والاقتصادية مع تقدم التكنولوجيا الرقمية في القرن ال21، ولكن لا شك أن أبرز المجالات التي تقدمت بشكل هائل مع التقدم التكنولوجي هي التسويق، حيث أفادت الدراسات أن احتمالية التفاعل مع إعلان رقمي على الهاتف أكبر بعشر مرات من احتمالية التفاعل مع نظيره التقليدي وغيرها من الدراسات التي أثبتت فاعلية هذا النوع من التسويق.

كيف توظف التكنولوجيا في نجاح مشروعك في ٤ خطوات

ولعل أهم أنواع التسويق الرقمي هو التسويق على شبكات التواصل الاجتماعي، فهي من أكثرها انتشارا و فاعلية وتتميز بتكلفتها المنخفضة نسبيا واستخدامها السهل، على عكس التسويق التقليدي والتسويق الرقمي الذي يتميز بإمكانية تحديد الجمهور المراد استهدافه بشكل دقيق. 

ويأتي الدور على أصحاب المشاريع بقطف ثمار التسويق الرقمي واستخدامه نظرا لنتائجه وفاعليته، أما الاستهانة به قد يسبب التأخر عن المنافسين وتفويت الرَكب التكنولوجي الغير متوقف.

التسويق الرقمي هو بحر واسع وكنز في حال تم استخدامه بشكل صحيح، أما عدم الوعي به و استخدامه بشكل خاطئ يؤدي إلى خسارة في الوقت والمال، حيث أن استخدام التكنولوجيا لنجاح المشاريع يمكن أن يكون المفصل بين نجاح المشروع وفشله، فضياع الوقت في إنجاز المهام وتراكمها يؤدي إلى فشل المشاريع، وهو ما جاءت التكنولوجيا لحله ومنع حدوثه.

 

بالنهاية، حسن استخدام التكنولوجيا في المشاريع يضعك في مقدمة السباق بين المنافسين الآخرين، فمن يحسن استخدامها تكون له الافضلية على ذاك الذي يهملها، والتأخر في السباق بين المنافسين عاجلا أم آجلا سيؤدي إلى فشل المشروع.

محمد غوشة

محمد غوشة

Leave a Reply

Your email address will not be published.